Christian Denominations 2024

الاتفاق بين الكنيسة الكاثوليكية والكنائس الأرثوذكسية المشرقية حول الاسرار 2023

الاتفاق بين الكنيسة الكاثوليكية والكنائس الأرثوذكسية المشرقية حول الاسرار
بينما تسمح الكنيسة الكاثوليكية للمؤمنين الأرثوذكس المشرقيون بتلقي أسرارها في كثير من الحالات ، فإن الكنائس الأرثوذكسية المشرقية تختلف في هذا الشأن. حيث لا تسمح الكنائس الأرثوذكسية القبطية والإثيوبية لمؤمنيها بتلقي الأسرار في أي كنيسة خارج الكنائس الأرثوذكسية المشرقية ، لكن الكنائس الأرثوذكسية السريانية والأرمنية تسمح بذلك في بعض الظروف

البيان المشترك الموقع بين قداسة البابا يوحنا بولس الثاني وقداسة البطريرك مار إغناطيوس زكا الأول في روما 1984
 إنّ وحدتنا في الإيمان ولئن كانت بعد غير متكاملة، ولكنّها تؤهّلنا لأن نتطلّع إلى التعاون بين كنيستينا في مجال الخدمة الرعويّة سيما في الظروف التي نعيشها اليوم سواء بسبب تشتّت المؤمنين في أنحاء العالم أم بسبب عدم الاستقرار في هذه الأيام العسيرة. وكثيراً ما يستحيل على المؤمنين ماديًّا ومعنويًّا التوصّل إلى كاهن من كنيستهم. ونحن حرصًا منّا على بلوغ مآربهم وانطلاقًا من حاجتهم الروحية، نأذن لهم في مثل هذه الحالات أن يطلبوا أسرار التوبة والإفخارستيا ومسحة المرضى من الكهنة المعتمدين في إحدى كنيستينا الشقيقتين عندما تدعو الحاجة إلى ذلك. وقد يكون منطقيًّا نتيجةً لهذا التعاون في مجال الخدمة الرعوية أن نسعى إلى التعاون في مجالي التكوين الكنسي والتربية اللاهوتية. نشجّع الأساقفة على دعم المشاركة وتقديم التسهيلات، خدمةً للتربية اللاهوتية حيث تتأكّد الفائدة من ذلك. ونحن إذ نفعل هذا ينبغي ألاّ ننسى أنّ علينا أن نبذل كلّ ما بوسعنا لاستكمال الوحدة الكاملة والعلنيّة بين الكنيسة الكاثوليكية والكنيسة السريانية الأرثوذكسية الأنطاكية ونواصل ابتهالاتنا إلى الله ليمنحنا الوحدة التي وحدها تؤهّلنا أن نؤدّي أمام العالم شهادة الإنجيل في إجماع لا شذوذ فيه.

الاتفاقية بين كنيسة مالانكارا السريانية اليعقوبية الأرثوذكسية (تخضع للكنيسة السريانية الارثوذكسية) بخصوص الزيجات المشتركة لعام 1994م
تقر الكنيستين بأن الطبيعي والمستقر هو أن تتم الزيجة بين طرفين منتمين لنفس الكيان الكنسي إلا أنه صار لازمًا أن تتقبل الكنيستين الحقيقة الرعوية في وجود زيجات مختلطة. في هذه الحالات، تسمح الكنيستين بالزواج في أي من الكنيستين سامحةً لكل طرف الحق والحرية أن تبقى عضويته في كنيسته كما هم بتقديم المستندات والمعلومات المطلوبة. في حالة إتمام الاحتفال الكنسي، يحق للطرفين وعائلاتهم المنتمين لأي من الكنيستين أن يشتركوا في الإفخارستيا الخاصة بالكنيسة التي تم فيها الاحتفال بالزيجة.

وثيقة الاتفاق الكاثوليكي ـ الأرثوذكسي (الكنيسة السريانية الارثوذكسية) 1996
فيتعهّد البطاركة الكاثوليك والأرثوذكس تعميم ما يلي:
ـ حرية الزوجة بأن تبقى في كنيستها إذا شاءت.
ـ إجراء رتبة الأكاليل في كنيسة الزوج، ويدعو الكاهن المكلّل كاهن الطرف الآخر، إذا حضر، إلى أن يتلو معه بعض الصلوات.
ـ تعميد الأولاد في كنيسة والدهم.
ـ تُتَّخذ القرارات المعبّرة عن هذا الموقف في المجامع المقدسة المختلفة.
 
تقبل الكنيسة الأرمنية الرسولية الارثوذكسية معمودية تلك الكنائس التي تعترف بالثالوث الأقدس وتعمد المتقدم للعماد باسم الآب والابن والروح القدس. إذا رغب مؤمن تم تعميده في كنيسة أرثوذكسية أو كاثوليكية أو غيرها في أن يصبح عضواً في الكنيسة الأرمنية ، فلا يحتاج إلى أن يعتمد للمرة الثانية
الكنيسة الارمنية الارثوذكسية والكنيسة الكاثوليكية - التناول
في حالات استثنائية ، قد يقدم قس أرمني المناولة للمسيحيين الأرثوذكس الشرقيين أو الكاثوليك أو حتى غيرهم من المسيحيين لأسباب رعوية (على سبيل المثال في حالة المرض أو عندما تمنع الظروف المرء من حضور كنيسته). إذا رغب مسيحي أرثوذكسي أو كاثوليكي أو اي مسيحي آخر في الحصول على الافخارستيا في الكنيسة الأرمنية ، فعليه أن يتشاور مع الكاهن المحلي قبل بدء القداس الإلهي.
الكنيسة الارمنية الارثوذكسية والكنيسة الكاثوليكية - الزواج
إن الزيجات المختلطة هي تلك التي بين الأرمن الأرثوذكس وأشخاص من اي من الطوائف المسيحية التي تعترف بالإيمان بالثالوث الأقدس وألوهية يسوع المسيح ربًا ومخلصًا. الاحتفال بسر الزواج مسموح به لاتحاد إيماني مختلط حرصًا بناء علي رغبة الزوجين ودعوتهما للمشاركة في الصلاة والتأكيد على ان يتم بإيمانهما المشترك في اطار الطقوس دون مساومة لكرامة الشخص أو الكينسة. وبالتالي فإن ممارسة هذه الخدمة تسمح لكليهما بالمشاركة بأكبر قدر ممكن. يجب أن يظل واضحًا أن قبول ومشاركة مسيحي أرثوذكسي غير أرمني في طقوس الزواج لا يعني تحوله للطائفة الارمنية ولا يمنحه امتياز تلقي الأسرار الكنسية الأخرى. فقط بواسطة سر الميرون يصبح المرء عضوًا في جماعة المؤمنين. بعد الاقرار بالتعاليم الصحيحة قبل الزواج أو بعده.

الاعلان المشترك بين الكنيسة الرومانية الكاثوليكية وكنيسة مالانكارا الأرثوذكسية السريانية 1990
كل من يؤمن بابن الله ويقبله بالإيمان والمعمودية يمنحون القوة ليصبحوا أبناء الله. من خلال الابن المتجسد الذي بواسطة الروح القدس في جسدهم ، هم في شركة مع الآب ومع بعضهم البعض. هذا هو قلب سر الكنيسة ، الذي من خلاله يجدد الآب بروحه القدوس ويوحّد الخليقة بأكملها في المسيح. في الكنيسة ، يُعرف المسيح كلمة الله ويعيش ويعلن ويحتفل به.
هذا هو الإيمان الذي يعترف به كلانا. محتواه هو نفسه في كلا الكنيستين. في صياغة هذا الايمان تاريخيا ، ظهرت اختلافات في المصطلحات. نحن مقتنعون بأن هذه الاختلافات يمكن أن تتعايش بها في روح الشركة وبالتالي لا تحتاج ولا ينبغي أن تفرقنا ، خاصة عندما نعلنه لإخوتنا وأخواتنا في العالم بعبارات يسهل عليهم فهمها.
 إن وعي إيماننا المشترك هو الذي يقودنا إلى الصلاة لكي يزيل الروح القدس جميع العقبات المتبقية ويقودنا إلى هذا الهدف المشترك استعادة الشركة الكاملة بين كنائسنا

Comments